تجمع صناعة المعادن

تتميّز المملكة العربية السعودية بوفرة الموارد الطبيعية والمواد الخام اللازمة لعمليات التصنيع والتنمية الصناعية.

 

 

تُعد السعودية أكبر دول الشرق الأوسط مساحة وتحتل المركز 13 عالمياً من تلك الناحية، فتبلغ مساحتها أكثر من 2 مليون كيلومتر مربع، وتتميز طبيعتها الجيولوجية بوفرة الموارد طبيعية والمواد الخام، ومنها:

  • المعادن الخام مثل البوكسايت والحديد الخام

  • معادن متنوعة مثل المنغنيز والفضة والنحاس والتنغستن والكروم والزنك والرصاص

  • المعادن الصناعية مثل الكوارتز ورمل السليكا وسليكات الألومنيوم والكبريت والجبس والكاولين والبارايت

 

وتتمركز معظم المعادن الثمينة والأساسية في منطقة الدرع العربي بموازاة البحر الأحمر، في حين تتواجد المعادن الصناعية في شرق المملكة.

 

وتعمل المملكة على تطوير القدرات والطاقات الاستيعابية في مجال الصناعات التحويلية المعدنية في ظل وفرة المعادن والطاقة الكهربائية ، ويتم العمل على هذا التطوير بصورة متسارعة وعلى نطاق واسع، لا سيّما في مجال تصنيع المعادن التي تشهد طلباً عالياً كالألمنيوم والصلب.

  ويقود برنامج التجمعات الصناعية جهود تطوير تجمع صناعة المعادن، وتهدف هذه التجمعات الصناعية إلى ما يلي

 

  • تشجيع ودعم الاستثمار والمستثمرين المحليينوالأجانب في هذا القطاع

  • رفع صادرات المملكة العربية السعودية من المنتجات ذات القيمة المضافة العالية، والمنتجات التي تشكل المعادن مكوّنها الأساسي،والمنتجات شبه النهائية، والمنتجات النهائية

  • خلق فرص عمل مستدامة وذات مردود مجزي للسعوديين

  • تقليل حجم الواردات من الألمنيوم والصلب، وغيرها من الواردات التي تدخل المعادن في تصنيعها

  • المساهمة في تنوع مصادر الدخل والاقتصاد الوطني

حقوق النشر© 2013 جميع الحقوق محفوظة للبرنامج الوطني لتطويرالتجمعات الصناعية